كشفت المصادر الفرنسية اليوم، ان دولة فرنسا ورئيسها ماكرون قد كشفت موقفها من الحرب الدائرة بين روسيا واوكرانيا، علي خلفيات جغرافية، ومن خلال مؤتمر للرئيس الفرنسي قال فيه انه يقف مع دورة اوكرانيا وانه سيمدها بالمال والعتاد ضد الغزو الروسي والذي تم اعلانه يوم امس الخميس.

وخلال مؤتمر صجفي للرئيس الفرنسي، تحدث إيمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي، إن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين تعمد إهمال المسار الدبلوماسي بشأن أوكرانيا، متهما الرئيس الفرنسي نظيره الروسي بمحاولة إعادة أوروبا إلى ماضي الحروب الإمبراطورية.

هذا وتابع الرئيس من خلال حديث وقال الرئيس الفرنسي، خلال مؤتمر صحفى، أن القوات الروسية استهدفت عددا كبيرا من المدنيين كما أكد الرئيس الأوكراني، موضحا أن أوروبا ليست سوقا استهلاكية بل ستلعب دورها في الدفاع عن مصالحها، كما انها ستون الداعم الاول لها.

اكمل حديثه وتابع إيمانويل ماكرون، أن العقوبات الأوروبية ستليها عقوبات فرنسية على أفراد روس، بالاضافة الا انه كشف أن فرنسا ستعزز دورها العسكري في دول البلطيق اعتبارا من مارس، وانه سيكون جنبا الي جنب مع الحكومة الاكرانية ضد هذا الغزو الفاشي كما وصفه.

وكان ماركون قد انهي حديثه عن تلك الحرب قائلاُ “بوتين يريد أن يعيدنا إلى عصر الإمبراطوريات والمواجهة، متابعا: الرئيس الروسي خدعنا، موضحا أنه يجب التوصل إلى وقف للنار في أوكرانيا بأسرع وقت ممكن، و بوتين اختار الحرب وعليه تحمل العواقب”.