بعد الازمة الاخيرة التي تعرض لها الاعلامي المصري في قناة القاهرة والناس والذي اثار جدلا كبيرا بعد انتفائه لمعجزة الاسراء والمعراج، والذي جعل الملايين من المسلمون ينتقدوه ويشتموه ويهاجموه، خرج من جديد ليقول للناس انه حزين جدا لردود الافعال التي واجهها.

وخلال حلقة قام بها بعد الازمة علي قناة القاهرة والناس، خرج من جديد وقال انه حزين لما يقول الناس عنه، وانه دائما ما كان مع حرية التعبير وحرية الرأي، وتابع الاعلامي ابراهيم عيسي انه لم ينفي حادثة الاسراء والمعراج التي حدثت مع النبي محمد، وان الناس قد فهمت رأيه بشكل خاطئ.

هذا وتابع الاعلامي ابراهيم “عيسى” خلال تقديمه لبرنامجه “حديث القاهرة” على فضائية “القاهرة والناس”، اليوم الأربعاء، أن الكثيرين تدخلوا في حياته الخاصة وسبوا وهاجموا وزوروا تصريحاته، موضحًا: “ما تعرضت له محكمة تفتيش بملايين البشر مما يحتاج إلى نقاش اتمنى يكون هادئ”

وبهذا الصدد نود عبر موقع افكاري، ان نقدم لكم نبذه وتعريف عن هذا الاعلامي حيث ويعتبر إبراهيم عيسى، صحفي مصري. وتولى رئاسة تحرير صحيفة الدستور المصرية اليومية حتّىٰ أقاله مالك الجريدة السيد البدوي في أكتوبر 2010 بسبب إصراره على نشر مقالة لمحمد البرادعي عن حرب أكتوبر.

الجدير بالذكر ان الامن المصري وبعد تصريحات الاعلامي ابراهيم عيسي قد قام باعتقال ولكنه وبعد عدة ساعات قام بالافراج عنه، وهو الان يعود من جديد لقناة القاهرة والناس، والتي حدث عليها ضجة كبيرة وطالب المسلمون حول العالم بايقافها عن الاقمار الصناعية.